الكاتب: الفريق الإعلامي للبطولة

تعزية

الاتحاد العربي لكرة القدم يقدم خالص التعازي للرياضة العراقية والرياضيين العرب في وفاة لاعب منتخب العراق الدولي الأسبق ونجم الكرة العربية أحمد راضي رحمه الله.

صادق العزاء والمواساة لأسرته ومحبيه، سائلين المولى أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.

برنامج “المحاضرة التثقيفية للحكام العرب عن بعد”.. الحكم الدولي السابق التونسي على بن ناصر

التنظيم: لجنة الحكام بالاتحاد العربي لكرة القدم

المشاركون: 227 حكماً عربياً

• أشكر الاتحاد العربي لكرة القدم تواصله واهتمامه، وعلى تذكر الأيام الجميلة للتحكيم العربي في مختلف ملاعب العالم، وسعيد بالتواصل مع إخواني وأبنائي الحكام العرب، وأتمنى لهم التوفيق والنجاح والتألق، وأجدد شكري للاتحاد العربي ولجنة حكامه على هذه المبادرة الجميلة المفيدة.

• رضا الله ثم رضا والدتي هو مفتاحي للتغلب على الصعوبات التي تواجهني في كل حياتي، وقد دخلت عالم التحكيم في رياضة كرة القدم بالصدفة، وذلك في عام 1966، حيث حصلت على الشارة الدولية عام 1976.

• على مستوى قارة أفريقيا حكمت كل ما هو نهائي، بدءاً بنهائي أبطال أفريقيا عام 1981، ثم نهائي الأندية الفائزة بالكؤوس عام 1983، ثم نهائيين في بطولة كأس أمم أفريقيا عام 1984 بين منتخب الكاميرون ومنتخب نيجيريا، وفي عام 1986 بين منتخبي مصر والكاميرون، وفي عام 1988 طلب مني فرح آدو رحمه الله أن أكون حكماً مساعداً في النهائي ويقود المباراة حكما آخر، لكي لا يقال لا يوجد في أفريقيا سوى بن ناصر.

• شاركت في أول نسخة من كأس العالم للشباب عام 1977 في تونس، ثم كأس العالم للشباب عام 1985 في الاتحاد السوفيتي، ثم كأس العالم للكبار عام 1986، وقد وفق في إدارة المباريات التي كلفت بها ولله الحمد.

• الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أعدنا كحكام لكأس العالم عام 1986 بالمكسيك من خلال معسكر أقيم لمدة 5 أيام قبل البطولة، ثم قدمت لنا التعليمات الرسمية للبطولة، وقدمنا عملاً متميزاً خاصةً لي حكم عربي.
• مباراة منتخب بلغاريا مع منتخب بولندا في مرحلة المجموعات في مونديال 1986 كانت مفتاح تكليفي للقاء التاريخي بين منتخب الأرجنتين ومنتخب إنجلترا، بعدما انبهار حينها مراقب الحكام الفرنسي بأدائي في تلك المباراة.
• أصعب مباراة في تاريخي لم تكن مباراة الأرجنتين وانجلترا، بل كانت مباراة عربية جمعت منتخب مصر بمنتخب الجزائر في تصفيات كأس العالم عام 1990.

• بالنسبة للمباراة التاريخية التي شهدت الهدف الشهير، وهي مباراة الأرجنتين وانجلترا، فأؤكد بأنه لو لم يسجل مارادونا هدفه ذلك في إنجلترا الذي تخطى فيه الكثير من اللاعبين، لأعلنت عن احتساب ركلة جزاء لصالحه.
• في تلك المباراة، لاعبو إنجلترا كانوا على خلق رياضي كبير، والاعتراض الوحيد كان من اللاعب جاري لينيكر، عندما قال لي حرفياً: Please refree handball.. فرديت عليه: Please play .

• لقد أنقذت الحكم البلغاري عندما كان حكم ساحة وأنا حكم مساعد في مباراة منتخب بلجيكا مع منتخب باراجواي، وعندما سجل مارادونا هدفه كنت أنظر إليه كونه كان مساعداً معي في تلك المباراة التاريخية، وقد كان مواجه للكرة، رغم وجود شك عندي هل هي يد شيلتون أم مارادونا، لكنه أكد لي صحة الهدف.

• استضفت مارادونا وزوجته في منزلي بتونس لمدة 4 ساعات بكرم الضيافة العربية، وقد شكرني على مبدأ إتاحة الفرصة الذي طبقته في هدفه الذي تخطى فيه الكثير من اللاعبين.

• على الحكم أن يبذل أقصى جهد ممكن لإعطاء كل ذي حقٍ حقه، وعليه إجهاد نفسه داخل الملعب لتأكيد ذلك بالعمل المتواصل لتصل رسالته للجميع، وهي عطاءه التحكيمي الناجح.

• لقد تغير التحكيم كثيراً ما بين السبعينيات والثمانينيات والتحكيم حالياً، ففي السابق كان الحكم يقود المباراة وحده، ثم لاحقاً برجلي خط يساعدانه عكس ما يحدث حالياً من وجود فريق من الحكام للتقليل من تأثير الأخطاء بسبب الأموال الكثيرة التي تضخ في لعبة كرة القدم، والخوف من وجود أخطاء مؤثرة.

• يجب على الحكم أن يكون جاهزاً بدنياً وفنياً لكل مباراة مهما كانت درجتها وأهميتها، وعليه دائماً الثقة في قدراته وأن يرسل رسائل لكل من في الملعب بأنه لن يسمح بأي تجاوز للقانون وأنه موجود لحماية الجميع ومساعدتهم.
• حذرت ابني قاسم من صعوبة الدخول مجال التحكيم، ولكنه كان يقتدي بي، وأكد لي جاهزيته لخوض التحدي، وأعتقد أنه نجح بشكل كبير قبل أن يفرض عليه حادث كسر قدمه في إحدى المباريات التوقف، رغم أنه تبقى له 12 عاماً في مجال التحكيم.
• نصيحتي لكل حكم عربي، الاستفادة من برامج التطوير والتدريب والإعداد المتنوعة التي تقدمها لجان التحكيم في الاتحادات العربية، وكذلك تطوير أدائهم وإكتساب مزيداً من الخبرات والمعرفة بكل ما هو جديد في مجال التحكيم وقوانينه، والظهور الناجح في بطولات الاتحاد العربي التي ستنقلهم إلى ملاعب العالم.

“هدف مارادونا في انجلترا”.. قصته وصحته مع نصائح مفيدة من أشهر حكم عربي

ضمن برامج الاتحاد العربي لكرة القدم التطويرية التنويرية المعدة خلال الفترة الحالية، نظمت لجنة الحكام بالاتحاد محاضرة تثقيفية للحكام عبر الاتصال الهاتفي، ألقاها الحكم الدولي السابق، التونسي علي بن ناصر أشهر حكام كرة القدم في الوطن العربي أمام 227 حكماً عربياً بتنسيق من عضو لجنة الحكام بالاتحاد العربي الأستاذ خليل جلال.
وقدم رئيس لجنة الحكام بالاتحاد العربي لكرة القدم، الأستاذ غانم بن أحمد غانم شكره وتقديره للحكم الدولي السابق علي بن ناصر “على المحاضرة التثقيفية القيمة التي ألقاها مشكوراً على 227 حكماً عربياً، والتي تأتي لتنوير الحكم العربي وتثقيفه في مجال التحكيم”، مبيناً بأن “هذه المحاضرة تأتي ضمن برامج الاتحاد العربي التطويرية التنويرية التي أعدتها لجانه المختلفة ومنها لجنة الحكام لتنفيذها خلال الفترة الحالية بمتابعة واهتمام من صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس الاتحاد مشكوراً”.
كما شكر رئيس لجنة الحكام بالاتحاد العربي الـ 227 حكماً على مشاركتهم في المحاضرة واهتمامهم الدائم ببرامج ودورات لجنة الحكام.

“الاتحاد العربي” ينظم محاضرة تثقيفية لـ 212 حكماً عبر “دائرة التواصل عن بعد”

ضمن برامج الاتحاد العربي لكرة القدم التطويرية التنويرية المعدة خلال الفترة الحالية، نظمت لجنة الحكام بالاتحاد محاضرة تثقيفية للحكام عبر الاتصال الهاتفي، ألقاها المستشار التحكيمي الدولي الإماراتي، الأستاذ علي بوجسيم، بمشاركة 212 حكم عربي.
وقدم سعادة الأمين العام للاتحاد العربي لكرة القدم، الدكتور رجاء الله السلمي شكره وتقديره للحكم الدولي السابق ومستشار التحكيم بالاتحاد الإماراتي لكرة القدم الأستاذ علي بوجسيم “على المحاضرة التثقيفية التي ألقاها مشكوراً على 212 حكم عربي، والتي تأتي لتنوير الحكم العربي وتثقيفه في مجال التحكيم”، مبيناً بأن “هذه المحاضرة تأتي ضمن برامج الاتحاد العربي التطويرية التنويرية التي أعدتها لجانه المختلفة لتنفيذها خلال الفترة الحالية بمتابعة واهتمام من صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس الاتحاد”.
كما شكر الأمين العام للاتحاد العربي لكرة القدم “رئيس لجنة الحكام بالاتحاد الأستاذ غانم أحمد غانم وعضو اللجنة مدير دائرة التحكيم الأستاذ خليل جلال على تنظيم هذه المحاضرة الهادفة، وكذلك الشكر لكافة الحكام العرب الذين شاركوا في هذا البرنامج”.

كأس محمد السادس للأندية الأبطال: بداية نارية.. وترقب لاستئناف المباريات

يفتقد عشاق ومحبو كرة القدم في مختلف أنحاء الوطن العربي، منافسات بطولة كأس محمد السادس للأندية الأبطال، التي توقفت في الدور نصف النهائي بقرار من الاتحاد العربي لكرة القدم، حرصا على سلامة الجماهير واللاعبين والقائمين على التنظمين، من فيروس كورونا الذي انتشر مؤخرا في معظم بلدان العالم.

ونستعيد سويا من خلال التقرير الحالي، سردا لمحطات البطولة التي انطلقت في شهر أغسطس من العام الماضي، وشهدت العديد من المواجهات القوية والمثيرة، بدءا من مرحلة المجموعات وصولا إلى لقاء ذهاب نصف النهائي بين فريقي الإسماعيلي المصري والرجاء المغربي.

مرحلة المجموعات

انطلقت البطولة من مرحلة التصفيات، عبر مجموعتين ضمت الأولى: الرفاع البحريني واتحاد طنجة المغربي والزوراء العراقي وهورسيد الصومالي، وفي الثانية: شبيبة الساورة الجزائري والبنزرتي التونسي وأساس تيليكوم الجيبوتي وفومبوني كلوب من جزر القمر.

وتأهل الرفاع البحريني عن المجموعة الأولى بعد أن حقق 3 انتصارات وحصد 9 نقاط، رفقة شبيبة الساورة الجزائري ممثلا عن المجموعة الثانية بنفس الرصيد.

دور الـ32

أسفرت قرعة دور الـ32 عن مواجهات قوية ومثيرة، ونجح الوصل الإماراتي في اجتياز عقبة الهلال السوداني بعد أن حسم مباراة الذهاب خارج ملعبه بالفوز 2-0، قبل أن يخطف بطاقة التأهل في الإياب رغم الخسارة في أم درمان بنتيجة 2-1.

وتخطى الاتحاد السعودي عقبة نظيره العهد اللبناني بالفوز 3-0 في جدة، والتعادل سلبيا خارج ملعبه، ولحق به الاتحاد السكندري المصري بالفوز خارج القواعد 1-0 على العربي الكويتي قبل أن يكرر انتصاره بين جماهيره بنتيجة 2-0.

وتأهل المحرق البحريني إلى ثمن النهائي بفوز مثير 2-0 إيابا على ملعبه ليعوض خسارته في الذهاب خارج القواعد بنتيجة 1-3 أمام النادي الرياضي القسنطيني الجزائري، وبنفس السيناريو تخطى الشرطة العراقي عقبة نظيره الكويت الكويتي بالفوز 2-0 في العودة بعد الخسارة خارج أرضه 1-3.

وودع النجم الساحلي التونسي، حامل لقب النسخة الماضية، البطولة مبكرا على يد شباب الأردن الأردني بالخسارة 2-1 ذهابا خارج ملعبه ثم هزيمة بهدف دون رد وسط أنصاره في الإياب، كما تأهل القوة الجوية العراقي بالفوز 4-2 على نظيره السالمية الكويتي في مجموع مباراتي الذهاب والعودة.

واجتاز الترجي التونسي، حامل لقب نسخة 2017، عقبة نظيره النجمة اللبناني بالتعادل في الذهاب 1-1، قبل الفوز إيابا بهدفين دون رد، ولحق به الوداد المغربي الذي تخطى المريخ السوداني بالتعادل 1-1 خارج أرضه ثم الفوز 2-0 في الدار البيضاء.

وتأهل نواذيبو الموريتاني إلى دور الـ16 بعد الفوز على الجيش السوري 2-1 في مجموع المباراتين، ولحق به الإسماعيلي المصري بتخطيه عقبة أهلي بنغازي الليبي بانتصاره 4-2 ذهابا على ملعبه، ثم خسارة لم تمنعه من التأهل بهدف دون رد في مباراة العودة.

ولحق الجزيرة الإماراتي بركب المتأهلين بالفوز على النصر العماني 4-1 في مجموع المباراتين، رفقة الرجاء المغربي الذي فاز على هلال القدس الفلسطيني 1-0 و2-0 ذهابا وإيابا على الترتيب، والشباب السعودي الذي اجتاز عقبة شبيبة الساورة الجزائري بالفوز 5-1.

وتأهل مولودية الجزائر الجزائري إلى دور الـ16 بالفوز على ظفار العماني 2-1، بنفس نتيجة أولمبيك آسفي المغربي أمام الرفاع البحريني في مجموع مباراتي الذهاب والذهاب.

دور الـ16

قرعة دور الـ16 أسفرت عن نهائي مبكر وديربي قوي بين قطبي الكرة المغربية، الرجاء والوداد، في مواجهة حظيت باهتمام جماهيري وإعلامي غير مسبوق من مختلف أنحاء الوطن العربي.

أقيمت المباراتان على ملعب محمد الخامس في الدار البيضاء، الأولى في ضيافة الرجاء الذي سقط في فخ التعادل 1-1، قبل أن يتأخر بنتيجة 1-4 إيابا في ضيافة الوداد، الذي بدا قريبا للغاية من بلوغ ربع النهائي.

وكان للاعبي الرجاء رأي آخر، واستطاع الفريق تسجيل 3 أهداف خلال الربع ساعة الأخيرة ليدرك التعادل 4-4، وهي النتيجة التي منحته تأهلا إلى دور الثمانية، وسط ذهول كل من تابع المباراة داخل وخارج الملعب.

وفي مواجهة ثانية، تخطى الإسماعيلي المصري عقبة الجزيرة الإماراتي بعد أن حقق الفوز مرتين وبنفس النتيجة 2-0 ذهابا وإيابا، ولحق به الشباب السعودي الذي فاز على ملعبه 1-0 على شباب الأردن قبل أن يتعادل الفريقان 1-1 في مباراة العودة.

وأطاح أولمبيك آسفي المغربي بنظيره الترجي التونسي من ثمن النهائي، بعد أن تبادل الفريقان التعادل 1-1 ذهابا وإيابا، قبل أن يحسم الفريق التأهل بالفوز 4-2 بركلات الترجيح.

وواصل الاتحاد السكندري المصري سلسلة نتائجه الإيجابية بالفوز مرتين على نظيره المحرق البحريني 2-0 ذهابا و1-0 في العودة خارج ملعبه، ولحق به الشرطة العراقي الذي فاز 1-0 و5-0 على نواذيبو الموريتاني، وكذلك الاتحاد السعودي الذي اجتاز عقبة الوصل الإماراتي بالفوز 4-1 في مجموع المباراتين.

وتمكن مولودية الجزائر من حجز أخر مقعد بين الثمانية الكبار، بعد أن تبادل التعادل السلبي مع نظيره القوة الجوية العراقي، قبل أن يحسم التأهل إلى ربع النهائي بالفوز 4-2 بركلات الترجيح.

الدور ربع النهائي

وفي دور الثمانية، حقق الشباب السعودي فوزا كبيرا على ضيفه الشرطة العراقي 6-0 في مباراة الذهاب، قبل أن يؤكد تفوقه بالفوز 1-0 إيابا، ليحجز مقعده من الباب الكبير في المربع الذهبي.

وفي قمة مصرية خالصة، اجتاز الإسماعيلي عقبة الاتحاد بالفوز 1-0 بالإسكندرية، قبل تعادل سلبي على ملعبه ووسط أنصاره منحه بطاقة العبور إلى الدور التالي.

خسارة الرجاء المغربي على ملعبه 0-1 لم تمنعه من بلوغ الدور نصف النهائي، بعد فوزه الغالي في مباراة الذهاب خارج القواعد على نظيره مولودية الجزائر بنتيجة 2-1، ولحق به الاتحاد السعودي الذي أطاح بأولمبيك آسفي بالفوز 2-1 في مجموع المباراتين.

نصف النهائي

ضرب الإسماعيلي موعدا قويا مع الرجاء، على أن يستضيف مباراة الذهاب بين جماهيره، فيما تقام العودة في الدار البيضاء، كما يشهد المربع الذهبي مواجهة سعودية خالصة تجمع بين الاتحاد والشباب.

ولم تقم إلا مباراة واحدة في الدور نصف النهائي حتى الآن، والتي جمعت بين الإسماعيلي وضيفه الرجاء وانتهت بفوز صاحب الأرض بهدف للاعبه التونسي فخر الدين بن يوسف من ركلة جزاء، قبل أن يقرر الاتحاد العربي لكرة القدم تأجيل باقي مباريات البطولة، حرصا على سلامة كافة عناصر اللعبة من فيروس كورونا.