الكاتب: الفريق الإعلامي للبطولة

كأس محمد السادس للأندية الأبطال: بداية نارية.. وترقب لاستئناف المباريات

يفتقد عشاق ومحبو كرة القدم في مختلف أنحاء الوطن العربي، منافسات بطولة كأس محمد السادس للأندية الأبطال، التي توقفت في الدور نصف النهائي بقرار من الاتحاد العربي لكرة القدم، حرصا على سلامة الجماهير واللاعبين والقائمين على التنظمين، من فيروس كورونا الذي انتشر مؤخرا في معظم بلدان العالم.

ونستعيد سويا من خلال التقرير الحالي، سردا لمحطات البطولة التي انطلقت في شهر أغسطس من العام الماضي، وشهدت العديد من المواجهات القوية والمثيرة، بدءا من مرحلة المجموعات وصولا إلى لقاء ذهاب نصف النهائي بين فريقي الإسماعيلي المصري والرجاء المغربي.

مرحلة المجموعات

انطلقت البطولة من مرحلة التصفيات، عبر مجموعتين ضمت الأولى: الرفاع البحريني واتحاد طنجة المغربي والزوراء العراقي وهورسيد الصومالي، وفي الثانية: شبيبة الساورة الجزائري والبنزرتي التونسي وأساس تيليكوم الجيبوتي وفومبوني كلوب من جزر القمر.

وتأهل الرفاع البحريني عن المجموعة الأولى بعد أن حقق 3 انتصارات وحصد 9 نقاط، رفقة شبيبة الساورة الجزائري ممثلا عن المجموعة الثانية بنفس الرصيد.

دور الـ32

أسفرت قرعة دور الـ32 عن مواجهات قوية ومثيرة، ونجح الوصل الإماراتي في اجتياز عقبة الهلال السوداني بعد أن حسم مباراة الذهاب خارج ملعبه بالفوز 2-0، قبل أن يخطف بطاقة التأهل في الإياب رغم الخسارة في أم درمان بنتيجة 2-1.

وتخطى الاتحاد السعودي عقبة نظيره العهد اللبناني بالفوز 3-0 في جدة، والتعادل سلبيا خارج ملعبه، ولحق به الاتحاد السكندري المصري بالفوز خارج القواعد 1-0 على العربي الكويتي قبل أن يكرر انتصاره بين جماهيره بنتيجة 2-0.

وتأهل المحرق البحريني إلى ثمن النهائي بفوز مثير 2-0 إيابا على ملعبه ليعوض خسارته في الذهاب خارج القواعد بنتيجة 1-3 أمام النادي الرياضي القسنطيني الجزائري، وبنفس السيناريو تخطى الشرطة العراقي عقبة نظيره الكويت الكويتي بالفوز 2-0 في العودة بعد الخسارة خارج أرضه 1-3.

وودع النجم الساحلي التونسي، حامل لقب النسخة الماضية، البطولة مبكرا على يد شباب الأردن الأردني بالخسارة 2-1 ذهابا خارج ملعبه ثم هزيمة بهدف دون رد وسط أنصاره في الإياب، كما تأهل القوة الجوية العراقي بالفوز 4-2 على نظيره السالمية الكويتي في مجموع مباراتي الذهاب والعودة.

واجتاز الترجي التونسي، حامل لقب نسخة 2017، عقبة نظيره النجمة اللبناني بالتعادل في الذهاب 1-1، قبل الفوز إيابا بهدفين دون رد، ولحق به الوداد المغربي الذي تخطى المريخ السوداني بالتعادل 1-1 خارج أرضه ثم الفوز 2-0 في الدار البيضاء.

وتأهل نواذيبو الموريتاني إلى دور الـ16 بعد الفوز على الجيش السوري 2-1 في مجموع المباراتين، ولحق به الإسماعيلي المصري بتخطيه عقبة أهلي بنغازي الليبي بانتصاره 4-2 ذهابا على ملعبه، ثم خسارة لم تمنعه من التأهل بهدف دون رد في مباراة العودة.

ولحق الجزيرة الإماراتي بركب المتأهلين بالفوز على النصر العماني 4-1 في مجموع المباراتين، رفقة الرجاء المغربي الذي فاز على هلال القدس الفلسطيني 1-0 و2-0 ذهابا وإيابا على الترتيب، والشباب السعودي الذي اجتاز عقبة شبيبة الساورة الجزائري بالفوز 5-1.

وتأهل مولودية الجزائر الجزائري إلى دور الـ16 بالفوز على ظفار العماني 2-1، بنفس نتيجة أولمبيك آسفي المغربي أمام الرفاع البحريني في مجموع مباراتي الذهاب والذهاب.

دور الـ16

قرعة دور الـ16 أسفرت عن نهائي مبكر وديربي قوي بين قطبي الكرة المغربية، الرجاء والوداد، في مواجهة حظيت باهتمام جماهيري وإعلامي غير مسبوق من مختلف أنحاء الوطن العربي.

أقيمت المباراتان على ملعب محمد الخامس في الدار البيضاء، الأولى في ضيافة الرجاء الذي سقط في فخ التعادل 1-1، قبل أن يتأخر بنتيجة 1-4 إيابا في ضيافة الوداد، الذي بدا قريبا للغاية من بلوغ ربع النهائي.

وكان للاعبي الرجاء رأي آخر، واستطاع الفريق تسجيل 3 أهداف خلال الربع ساعة الأخيرة ليدرك التعادل 4-4، وهي النتيجة التي منحته تأهلا إلى دور الثمانية، وسط ذهول كل من تابع المباراة داخل وخارج الملعب.

وفي مواجهة ثانية، تخطى الإسماعيلي المصري عقبة الجزيرة الإماراتي بعد أن حقق الفوز مرتين وبنفس النتيجة 2-0 ذهابا وإيابا، ولحق به الشباب السعودي الذي فاز على ملعبه 1-0 على شباب الأردن قبل أن يتعادل الفريقان 1-1 في مباراة العودة.

وأطاح أولمبيك آسفي المغربي بنظيره الترجي التونسي من ثمن النهائي، بعد أن تبادل الفريقان التعادل 1-1 ذهابا وإيابا، قبل أن يحسم الفريق التأهل بالفوز 4-2 بركلات الترجيح.

وواصل الاتحاد السكندري المصري سلسلة نتائجه الإيجابية بالفوز مرتين على نظيره المحرق البحريني 2-0 ذهابا و1-0 في العودة خارج ملعبه، ولحق به الشرطة العراقي الذي فاز 1-0 و5-0 على نواذيبو الموريتاني، وكذلك الاتحاد السعودي الذي اجتاز عقبة الوصل الإماراتي بالفوز 4-1 في مجموع المباراتين.

وتمكن مولودية الجزائر من حجز أخر مقعد بين الثمانية الكبار، بعد أن تبادل التعادل السلبي مع نظيره القوة الجوية العراقي، قبل أن يحسم التأهل إلى ربع النهائي بالفوز 4-2 بركلات الترجيح.

الدور ربع النهائي

وفي دور الثمانية، حقق الشباب السعودي فوزا كبيرا على ضيفه الشرطة العراقي 6-0 في مباراة الذهاب، قبل أن يؤكد تفوقه بالفوز 1-0 إيابا، ليحجز مقعده من الباب الكبير في المربع الذهبي.

وفي قمة مصرية خالصة، اجتاز الإسماعيلي عقبة الاتحاد بالفوز 1-0 بالإسكندرية، قبل تعادل سلبي على ملعبه ووسط أنصاره منحه بطاقة العبور إلى الدور التالي.

خسارة الرجاء المغربي على ملعبه 0-1 لم تمنعه من بلوغ الدور نصف النهائي، بعد فوزه الغالي في مباراة الذهاب خارج القواعد على نظيره مولودية الجزائر بنتيجة 2-1، ولحق به الاتحاد السعودي الذي أطاح بأولمبيك آسفي بالفوز 2-1 في مجموع المباراتين.

نصف النهائي

ضرب الإسماعيلي موعدا قويا مع الرجاء، على أن يستضيف مباراة الذهاب بين جماهيره، فيما تقام العودة في الدار البيضاء، كما يشهد المربع الذهبي مواجهة سعودية خالصة تجمع بين الاتحاد والشباب.

ولم تقم إلا مباراة واحدة في الدور نصف النهائي حتى الآن، والتي جمعت بين الإسماعيلي وضيفه الرجاء وانتهت بفوز صاحب الأرض بهدف للاعبه التونسي فخر الدين بن يوسف من ركلة جزاء، قبل أن يقرر الاتحاد العربي لكرة القدم تأجيل باقي مباريات البطولة، حرصا على سلامة كافة عناصر اللعبة من فيروس كورونا.

بيان إعلامي

نظراً إلى المستجدات الراهنة المتعلقة بالوباء العالمي (فيروس كورونا)، وحرصاً من الاتحاد العربي لكرة القدم على أهمية الاحترازات الوقائية القائمة في مختلف الدول، وحفاظاً على سلامة الجميع.
فقد تقرر تأجيل مباريات دور نصف النهائي القادمة من مسابقة كأس محمد السادس للأندية الأبطال حتى إشعار آخر.

السنغال تتوج بطلا لكأس العرب لمنتخبات الشباب تحت 20 عاما

توج مدير بطولة كأس العرب لمنتخبات الشباب تحت 20 عاما، الدكتور وديع الجريء، منتخب السنغال بكأس البطولة، إثر فوزه في المباراة النهائية على نظيره منتخب تونس بهدف دون رد، مساء اليوم الأربعاء على استاد الأمير محمد بن فهد بمدينة الدمام.
واختتمت البطولة التي أقيمت في الفترة من 17 فبراير وحتى 4 مارس في ثلاث مدن بالمملكة العربية السعودية، هي الرياض والدمام والخبر، بتنظيم الاتحاد العربي لكرة القدم، بالشراكة مع معهد إعداد القادة بوزارة الرياضة.
وسجل هدف منتخب السنغال والمباراة الوحيد، اللاعب سامبا دالو في الدقيقة الأخيرة من زمن وأحداث شوط اللقاء الأول.
وجاء تتويج منتخب السنغال باللقب في مشاركته الأولى في البطولة، ليعادل منتخبات تونس والسعودية والعراق ولكل منهم لقب واحد، بينما تعتلي المغرب صدارة الأكثر تتويجا بلقبين.

مساعد مدرب تونس: الانضباط سر تفوقنا.. مدرب السنغال: الحظوظ متساوية

شدد هشام السيد مساعد مدرب المنتخب التونسي على أهمية مواصلة الظهور المميز الذي سلكه فريقه منذ انطلاق بطولة كأس العرب لمنتخبات الشباب.

ويلتقي منتخب تونس مع نظيره السنغالي مساء يوم الأربعاء، في نهائي البطولة على استاد الأمير محمد بن فهد بالدمام.

وقال السيد إنهم يبحثون عن تشريف بلادهم من خلال تحقيق اللقب والعودة بالكأس الذي سبق وأن توجوا به في عام 2012.

وبّين السيد أن: “منتخب السنغال من المنتخبات الصعبة ولديهم قوة بدنية وسرعة، لكننا مؤمنون بقدرات لاعبينا الذين تميزوا في الانضباط داخل الملعب و خارجه وهذا أحد أهم أسباب بلوغنا المباراة النهائية”.

من جانبه، اعتبر سيدنا عيسى مدرب المنتخب السنغالي أن وصولهم للمباراة النهائية كان مستحقاً، ولم يكن صدفة.

وأكد عيسى أنهم سيواجهون واحداً من أقوى وأفضل المنتخبات في قارة أفريقيا، مشيرا إلى أن اللقاء لن يكن سهلاً على الطرفين، الذين لديهم مميزات متقاربة.

واختتم بقوله: “نحن سنلعب بـ11 لاعباً وهم كذلك، فالكفة متساوية وسيتفوق من سيكون أكثر تركيزا”.