الوسم: الكويت الكويتى

المؤتمر الصحفى لنادى الكويت الكويتى ونادى الاسماعيلى بعد فوز الاسماعيلى 2-0

مدرب الكويت الكويتي: الإسماعيلي استحق الفوز، وقادرون على التعويض
بارك مدرب الكويت الكويتي فيلوت لمنافسه الإسماعيلي المصري انتصاره بهدفين نظيفين على فريقه في المباراة التي جمعت بين الفريقين

ضمن ذهاب دور الـ32 من كأس العرب للأندية الأبطال.

وأضاف في المؤتمر الصحفي: “لقد استحق الإسماعيلي الفوز، وعانينا بعض الشيء نظرًا لكونها المباراة الأولى لنا هذا الموسم”.

وتابع المدرب الفرنسي قائلًا: “لقد كلفتنا أخطاء التمركز في عمق الدفاع الكثير، واحتجنا لتركيز أكبر حتى لا نقع في مثل هذه الأخطاء”.

وعما إذا كانت النتيجة حاسمة في صراع التأهل للدور التالي رد قائلًا: “لدي ثقة دائمة في فريقي. التأخر بهدفين نظيفين ليس بالنتيجة التي يستحيل

تعويضها. الأمور ستتحسن في فريقنا لأننا سنكتسب لياقة المباريات قبل جولة العودة”.


ورفض فيلوت أي لهجة انهزامية مؤكدًا: “اللاعبون لن يتأثروا نفسيًا بالهزيمة رغم أننا لسنا راضين عنها وسنعمل على تعويضها في الكويت”.

مدرب الإسماعيلي المصري: سعداء بالفوز، وكنا قادرين على إضافة المزيد

بدا مدرب الإسماعيلي المصري خير الدين مُضوي سعيدًا بانتصار فريقه على ضيفه الكويت الكويتي في مباراة الذهاب التي أقيمت بين الفريقين

بمدينة الإسماعيلية ضمن منافسات دور الـ32 من كأس العرب للأندية الأبطال.

وأضاف مُضوي في تصريحات خلال المؤتمر الصحفي عقب اللقاء: “المباراة كانت صعبة في بدايتها لكن بدايتنا كذلك كانت قوية فضغطنا على

المنافس وامتلكنا الكرة ومررناها بسرعة في عمق الدفاع”.

واستطرد قائلًا: “الأجواء كانت رائعة مع الجماهير وهو ما أعطى اللاعبين دافعًا في المباراة التي كان من الممكن الخروج فيها بنتيجة أكبر”.

، والأجواء كانت رائعة مع الجماهير وأعطى اللاعبين دافعًا في المباراة .. بدايتنا كانت قوية رغم صعوبة المباراة بالضغط على دفاع المنافس

وامتلاك الكرة بسرعة واللعب في عمق الدفاع وكانت سيطرتنا كلية من ناحية الأداء والفرص وكان من الممكن الخروج بنتيجة أكبر

وأضاف المدير الفني الجزائري: “في الشوط الثاني كان النسق أقل وفريقي كان يحاول المحافظة على النتيجة أولًا ثم السعي نحو الهدف. كان هناك تراجعًا في المستوى بعض الشيء لكن كان شيئًا طبيعيًا للدفاع عن الهدفين.اليوم لم نتلقى أهداف للمباراة الثانية على التوالي وهو أمر إيجابي يسعدنا”.
لكن مضوي حذر من التراخي مؤكدًا: “الكويت سيكون أجهز في مباراة العودة والفوز أحسن هدية للجماهير احتفالًا بعودتهم”.


أما عن غياب لاعب الكويت حمزة لحمر عن التشكيل الأساسي وعما إذا كان الإسماعيلي قد استفاد من هذا الأمر رد قائلًا: “حمزة لحمر لاعب مؤثر ودخوله في الشوط الثاني غير من مجرى المباراة وأمر طبيعي أن يتأثر بغيابه عن التشكيل الأساسي فقد كان قادرًا على أن يغير من وجه فريقه وهو لاعب مميز”.
وعن مسيرة الفريق بشكل عام قال: “كنا نحتاج للفوز، والفوز يجلب الهدوء للنادي واليوم شاهدنا فريقًا على المستوى ويتحكم في الكرة بنسبة كبيرة وكل شيء كان إيجابيًا جدًا”.
وعما إذا كان يجبر لاعبيه على الالتزام التام بتعليماته أم أنه من أنصار الحرية أحيانًا للإبداع قال: “نوعية اللاعب تفرض نفسها على فكر المدرب.الأمر يعتمد على اللاعب وما إذا كان قادرًا على ذلك أم لا. اللاعبون هنا يحبون الحرية في اللعب والتفكير لكن وظيفتي أن يكون ذلك بنظام وهو ما شاهدناه في المباراة”.
واختتم مضوي حديثه قائلًا: “المباراة في الكويت ستكون صعبة جدًا لكن سنكون أفضل بدنيًا وكذلك هم. أسبقية الهدفين مهمة ويجب الحفاظ عليها والتفكير في الدوري الآن سثم سنكون مستعدين للمباراة التالية”.

مؤتمر مدرب فريق الكويت الكويتي والاسماعيلي المصري

قال مدرب الكويت الكويتي هيبرت فيلوت إنه يثق تمامًا في قدرات لاعبي فريقه على تجاوز عقبة الإسماعيلي المصري في المواجهة التي تجمع

بين الفريقين ضمن ذهاب دور الـ32 من بطولة كأس العرب للأندية الأبطال.

وكشف المدرب الفرنسي عن أصعب شيء يواجه فريقه وهي أنها المباراة الأولى للفريق هذا الموسم في الوقت الذي خاض فيه منافسه الإسماعيلي

مباراتين في الدوري المصري.
وأضاف فيلوت: “حاولنا مع اللاعبين لإدراك الفوارق البدنية والجاهزية، وسنكون جاهزين على جميع المستويات، ولن أبحث عن أعذار فكلي

ثقة في لاعبيّ وحدثتهم عن كل شيء وواثق من قدرتهم على تجاوز أولى عقباتهم في مشوارهم في البطولة”.
وتابع “من المؤسف أن الكويت كانت محرومة من المشاركة الخارجية بسبب إيقافها الدولي إذ لم يشارك هذا الجيل الجيد جدًا في مسابقات خارجية،

لكننا واثقون من تجاوزهم أزمة السنوات الثلاثة من عدم المشاركة وسيعملون على إظهار قدراتهم وموهبتهم في تلك البطولة”.

أما عن عمله مع مدرب الإسماعيلي المصري خير الدين مضوي قال: “لقد عملت لأكثر من موسم مع مضوي وهو بالنسبة لي أكثر من مجرد ابن و أخ”.

وتابع متحدثًا عن الأجواء في مصر: “لاقينا كل الترحيب هنا، ولا توجد لدينا مشاكل أبدًا مع أرضية الملعب أو غيرها”.

وأضاف “سنعمل على استغلال نقاط قوتنا أكثر من التركيز فقط على إيقاف نقاط قوة أي منافس نحترمه ونقوم بعمل ألف حساب له”.

من جانبه قال لاعب الكويت حسين حاكم إن فريقه سيخوض مباراة ضد فريق له سمعته، فالإسماعيلي فريق معروف جيدًا في الكويت ويلعب كرة قدم جميلة

مضيفًا: “سنخوض مباراة صعب لكننا واثقون من قدرتنا على تقديم شيئًا مميزًا في هذه البطولة، وآمل أن تليق المباراة باسم الفريقين وبعلاقاتنا

مع الأشقاء المصريين”.

في حين يرى المدير الفني للإسماعيلي المصري خير الدين مُضوي أن مباراة فريقه مع الكويت الكويتي جاءت ضمن توقيت حساس بعدما خاض مباراتين

في الدوري المصري انتهتا دون فوز للإسماعيلي بعدما تعادل في كلتيهما مع الأهلي وبتروجيت.

واستطرد المدرب الجزائري قائلًا: “بعد لقاء بتروجيت قمنا ببرنامج تحضيري خاص أملًا في تقديم شيء جيد للجماهير وللنادي ومراجعة للأخطاء وتحديد

أهداف للمباراة وأهمها التألق في هذه المباراة ومحاولة الفوز فيها أمام جماهيرنا التي تحضرها”

وعن رأيه في كأس العرب للأندية الأبطال قال: “إنها بطولة قوية سنكتسب منها خبرة كبيرة للاعبين غير المعتادين على المشاركات الاقليمية والقارية،

وربما فقط حسني عبد ربه وعصام الحضري من لديهم خبرة في مثل هذه المعتركات، وستكون منافسة مفيدة بالطبع، وما أستطيع تأكيده أننا نريد

المضي بعيدًا في هذه البطولة”.

أما بخصوص الجماهير التي تعود إلى ملعب الإسماعيلي بعد فترة طويلة فقال: “عودة الجمهور دائمًا إيجابية، وأي لاعب وأي فريق يحب يلعب أمام جمهوره

الذي هو ملح المباراة ولابد أن نستغل هذا الأمر ونحول ضغط الجماهير إلى شيء إيجابي يدفعنا للأمام”.

في حضر المؤتمر لاعب الإسماعيلي المصري باهر المحمدي الذي جدد عقده مؤخرًا مع الفريق وعلق على هذا الامر قائلًا: “بعد حديث الإدارة معي

بشأن التجديد، لم أتردد وآمل أن أقدم أنا وزملائي ما يسعد الجماهير هذا الموسم”.

أما عن المباراة فعلّق قائلًا: “لم نخض سوى مباراتين فقط هذا الموسم لكننا استعدّينا بشكل جيد هذا العام. معظم اللاعبين لم يشاركوا في تلك البطولة

من قبل باستثناء عصام الحضري وحسني عبد ربه، آمل أن تكون مباراة موفّقة لنا وأن نحصل على النتيجة المطلوبة في الذهاب حتى تريحنا في مباراة العودة.

مشتاقون للجماهير ونأمل أن يدعمونا في اللقاء بكل قوة”.